In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.

الأخبار

البحري وارتقاء توقعان مذكرة تفاهم لتأهيل أجهزة الحاسب الآلي وإعادة تدويرها حفاظاً على البيئة

31 أكتوبر 2019
Bahri-MoU-with-Ertiqa.JPG
الشركة الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية والنقل ستدعم حملات الجمعية غير الربحية التي تتمحور حول زيادة الوعي بأهمية إعادة التدوير

الرياض، المملكة العربية السعودية – 31 أكتوبر 2019: وقعت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية والنقل، مذكرة تفاهم مع الجمعية الخيرية لتأهيل الحاسبات الآلية (ارتقاء)، والتي تهدف إلى التعاون في نشر ثقافة تأهيل وإعادة تدوير أجهزة الحاسب الآلي وإعادة استخدامها في المملكة للمساعدة في الحفاظ على البيئة. وتعكس هذه الخطوة التزام شركة البحري الراسخ بتسريع التنمية المستدامة في المملكة العربية السعودية، وتضع حجر الأساس لشراكة طويلة الأجل لتعزيز ثقافة الاستدامة والحفاظ على البيئة.


وقام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من الأستاذ هشام الخالدي، رئيس قطاع دعم الأعمال في شركة البحري، والدكتور صالح بن أحمد القوم، المدير التنفيذي لجمعية ارتقاء، وذلك خلال مراسم أقيمت في مقر شركة البحري في الرياض يوم الأحد الموافق 27 أكتوبر.


وستقوم شركة البحري ضمن إطار هذه الاتفاقية بدعم الحملات التي تطلقها جمعية ارتقاء، والتي تهدف إلى رفع مستوى الوعي حول أهمية إعادة تأهيل وتدوير أجهزة الحاسب الآلي كوسيلة هامة لحماية البيئة من التلوث الناجم عن النفايات الإلكترونية، والترويج لأنشطة جمعية ارتقاء داخل الشركة، ما يشجع منسوبيها على دعم الجمعية غير الربحية بشكل مستمر من خلال التبرعات والتطوع. وإضافةً إلى ذلك، ستقوم شركة البحري بالتبرع بأجهزة الحاسب الآلي والأجهزة المستخدمة لجمعية ارتقاء.


Group-Photo.JPG

وتعليقاً على هذا التعاون، قال الأستاذ هشام الخالدي: "تتبنى شركة البحري، بوصفها شركة داعمة للاستدامة والحفاظ على البيئة، ممارسات مستدامة في جميع عملياتها، وتتعاون مع المنظمات والجمعيات التي تتصدر مشهد المبادرات الخضراء على عدة مستويات بهدف دعم جهود حماية البيئة والتنمية الاجتماعية. نحن على 

ثقة أن شراكتنا مع جمعية ارتقاء ستفسح لنا المجال لإعادة التأكيد على التزامنا الراسخ بإحداث تأثيرات محورية فعالة على المجتمعات التي نعمل فيها، ونتطلع إلى تعاون مثمر من شأنه أن يتيح لكل من شركة البحري وجمعية ارتقاء أن يشكلا نموذجاً وقدوة يتبعها الآخرون في تقليل الآثار السلبية على البيئة لمؤسسات الأعمال ومكافحة تغير المناخ".


من جهته، قال الدكتور صالح بن أحمد القوم: "يسرنا أن نجد شريكاً استراتيجياً مهماً لدعم جهودنا الهادفة نحو تشجيع تأهيل وإعادة تدوير أجهزة الحاسب الآلي وإعادة استخدامها في جميع أنحاء المملكة، وأود أن أتوجه بالشكر لشركة البحري على تقديمها الدعم اللازم لمبادراتنا وبرامجنا. كما سنعمل على الاستفادة من رقعة انتشار شركة البحري وقاعدة منسوبيها الكبيرة بهدف خلق وعي أكبر حول أهمية الاستدامة والحفاظ على البيئة في المملكة".


وتقوم جمعية ارتقاء بجمع أجهزة الحاسب الآلي وإعادة تأهيل المستخدم منها وتوزيعها على المؤسسات التعليمية والاجتماعية، وتؤدي دوراً حيوياً في قطاع التعليم من خلال مساعدة وزارة التعليم بالمملكة على تحسين مستويات التعليم، وذلك من خلال تحقيق الاستفادة الأمثل من استخدام أجهزة الحاسب الآلي والبرامج التدريبية.