In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.

"البحري للبيانات" و"دي أن في جي أل" تُبرمان اتفاقية شراكة للاستفادة من البيانات الضخمة في سبيل تحقيق السلامة والجودة والامتثال لأعلى المعايير

09 أكتوبر 2017
1-(1).jpg
الشراكة ستجمع علماء البيانات من كلتا الشركتين بهدف استخدام قدراتهم في مجال البيانات الضخمة لتحقيق الابتكار

الرياض، المملكة العربية السعودية - 9 أكتوبر 2017: أبرمت كلٌ من "البحري للبيانات"، إحدى الشركات الست التابعة لمجموعة البحري الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، وشركة "دي أن في جي أل"، جمعية التصنيف الرائدة عالمياً والجهة المُعترَف بها في مجال الصناعة البحرية، اتفاقية شراكة للتعاون بهدف تطوير وتعزيز قدرات البيانات الضخمة في سبيل تحقيق السلامة والجودة والامتثال لأعلى المعايير. 

وتم توقيع اتفاقية الشراكة في مدينة هامبورغ بألمانيا، وذلك بحضور كلٍ من الأستاذ أنور صِدِّيقي رئيس شركة "البحري للبيانات"، والأستاذ بيير بيدرسن رئيس شركة "البحري لإدارة السفن"، والأستاذ ألبريخت غريل نائب الرئيس التنفيذي للابتكار والحلول التقنية في شركة "دي أن في جي أل" – البحرية، والأستاذ غير فوليرود مدير منطقة الشرق الأوسط في شركة "دي أن في جي أل" – البحرية. ويعمل علماء البيانات من كلتا الشركتين على صياغة النموذج المبدئي لحلٍّ من شأنه جعل قرارات السلامة والجودة أكثر ثاقبة وأسهل في التنفيذ من وجهة نظر كل من ملاك السفن، والمُشغِّلين، والمستأجرين، وسلطات الموانئ البحرية، والهيئات التنظيمية. وسيتم الإعلان عن نموذج أولي يستهدف الملاك والمشغلين والمستأجرين في المقام الأول، وذلك بتاريخ 8 نوفمبر القادم خلال منتدى البحري للبيانات في دبي. 

وكجزء من هذه الشراكة، سيقود علماء البيانات من شركة "البحري للبيانات" و"فيراسيتي"، المنصة المخصصة للبيانات في شركة "دي أن في جي أل"، الجهود للمضي قدماً بمبادرات ابتكارية عبر قطاع البيانات الضخمة، وذلك لدعم الأسطول العالمي من حيث تعزيز السلامة والأمن والجودة والامتثال لأعلى المعايير. وسيساعد هذا الحل مستأجري السفن والهيئات التنظيمية وسلطات الموانئ البحرية على اكتساب نظرةٍ متعمقة حول المؤشرات والمعطيات الأساسية للوضع الحالي والسابق للسفن من حيث السلامة والجودة، بما يسمح لكافة أصحاب المصلحة بالعمل معاً لتحسين أهداف السلامة والجودة. 

2.jpg

وفي سياق تعليقه على هذه الشراكة، قال الأستاذ أنور صِدِّيقي رئيس شركة "البحري للبيانات": "يوفر هذا التعاون فرصةً هامةً لكلٍ من شركة ’البحري للبيانات‘ ومنصة ’فيراسيتي‘ التابعة لشركة ’دي أن في جي أل‘ لجمع الخبرات الرائدة لدينا في مجال البيانات الضخمة والتحليلات المتقدمة في مجالات الشحن والنفط والغاز والخدمات البحرية، مع خدمات منصة ’فيراسيتي‘ المبتكرة والمتطورة في تقييم البيانات، وذلك بهدف تقديم أفضل النتائج على المدى الطويل. وتُعَد مشاريع التعاون هذه عوامل تمكينٍ بارزة لنمو هذا القطاع، بما يسمح للشركات العالمية مواصلة الابتكار، والبقاء في صدارة توجهات القطاع، وتطبيق أفضل الممارسات التي تمكننا من تعزيز خدماتنا وتحسين أدائنا". 

من جهته، قال الأستاذ ألبريخت غريل نائب الرئيس التنفيذي للابتكار والحلول التقنية في شركة "دي أن في جي أل" - البحرية: "تمثل شراكتنا مع ’البحري للبيانات‘ تعاوناً كبيراً بين شركتين رائدتين في مجال البيانات الضخمة ملتزمتين باستخدام المعطيات المرتكزة على البيانات لتعزيز الابتكار في هذا المجال. وبوصفها شركة رائدة على مستوى العالم، توفر ’البحري للبيانات‘ معرفة عميقة لمختلف نواحي القطاع، والتي تجتمع بدورها مع القدرات المتطورة لإدارة وتقييم البيانات لدى منصة ’فيراسيتي‘، الأمر الذي من شأنه أن يسمح بتطوير وتنفيذ حلول رائدة ذات تأثيرٍ إيجابي أوسع". 

وتعمل "البحري للبيانات"، التي تتخذ من دبي مقراً لها، تحت مظلة مجموعة البحري التي تضم ست شركات. وتساعد "البحري للبيانات" في تقديم معطيات ترتكز على البيانات إلى الأطراف المعنية في مجال النقل البحري، ومجال النفط والغاز، والمجالات الأخرى ذات الصلة. وتقوم "بريسو" (BRISO)، وهي منصة عمليات الموارد البحرية المتكاملة التابعة لشركة البحري، على دعم البيانات المخزنة في "بحيرة البيانات" (Data lake) لتوفير المعلومات الشاملة لشبكة البحري للبيانات.