In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.

الأخبار

البحري وهيونداي للصناعات الثقيلة تتعاونان لإطلاق ابتكارات "البيانات الضخمة" في قطاع النقل البحري

08 مايو 2017
0.jpg
وقّع الطرفان مذكرة تفاهم في المقر الرئيسي للبحري بالرياض لتعزيز التعاون القائم وإطلاق مبادرات خاصة بـ "البيانات الضخمة"
 
الرياض، المملكة العربية السعودية – 8 مايو 2017: وقّعت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، مذكرة تفاهم مع مجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة، أكبر مجموعة لبناء السفن في العالم، وذلك لتسخير ابتكارات "البيانات الضخمة" والتكنولوجيا في قطاع النقل البحري. 

ووقع الطرفان مذكرة تفاهم تضع إطاراً شاملاً للتعاون بينهما بهدف إجراء تقييم مشترك لجدوى إطلاق مشاريع جديدة على المدى الطويل، بالإضافة إلى دعم المشاريع القائمة التي جاءت نتيجة التعاون بين الشركتين على مر السنين. ومثّل شركة البحري الرئيس التنفيذي المكلف السيد علي الحربي، ومسؤولون في "البحري للبيانات"، وهي الشركة الرائدة عالمياً في مجال الكفاءات التي تعتمد على البيانات وتتخذ خطوات هادفة فيما يتعلق باستخدام "البيانات الضخمة" والتحليلات المتقدمة في قطاع النقل البحري. كما حضر حفل التوقيع مسؤولون من "البحري لإدارة السفن". 

وقد ترأس الحفل الذي أقيم في المقر الرئيسي لشركة البحري بالرياض، المهندس عبدالرحمن بن محمد المفضي، رئيس مجلس إدارة شركة البحري، والسيد تشونغ كي سن، نائب الرئيس التنفيذي للتخطيط المؤسسي لمجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة، والذي رافقه السيد كوانغ-هيان آن، الرئيس التنفيذي لشركة هيونداي العالمية للخدمات، شركة الخدمات التابعة لمجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة. 

وتعليقاً على هذا التعاون، قال السيد علي الحربي: "نحن متحمسون للتعاون مع مجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة واستكشاف الفرص التي من شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي على قطاع النقل والخدمات اللوجستية. وباعتبارنا إحدى أكبر الشركات المالكة والمشغلة للسفن في العالم، فإننا نلتزم بدفع عجلة النمو المستدام لهذا القطاع، وذلك من خلال نشر التكنولوجيا الجديدة والمحسّنة، وتسخير البيانات والأفكار، وكذلك تعزيز كفاءة النظم أكثر من أي وقت مضى. وفي ظل رؤية المملكة 2030، وانطلاقاً من كفاءة التكاليف والتنويع الاقتصادي اللذان يشكلان عنصرين رئيسيين في هذه الرؤية، فإننا نعتقد أن هذا التعاون يأتي في وقت حاسم لكل من الشركتين ولقطاع النقل بشكل عام". 

من جهته، قال السيد أنور صدّيقي رئيس "البحري للبيانات": "بعد مرور أكثر من عام على إطلاقها، برزت البحري للبيانات باعتبارها شركة مؤثرة ضمن مجموعة البحري، وقد عززت مكانتها لتصبح معياراً للمبادرات التي تعتمد على البيانات في قطاع النقل. وتكمن الحاجة في الوقت الراهن إلى وجود إطار متين وموثوق يضع البيانات في صميم أعمالنا، ومن شأن هذا التعاون أن يحدد آليات وظائف النقل المتطورة، ويحولها إلى بيانات مبسطة وقابلة للتنبؤ تساعد على اتخاذ قرارات أكثر ذكاء. ويفتح هذا التعاون الاستراتيجي مع مجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة العديد من الآفاق والفرص، بما في ذلك استخدام تكنولوجيا ’البيانات الضخمة‘ لتحقيق عائدات أعلى وضمان تحسين رضا العملاء من خلال بيانات وتحليلات في الوقت الفعلي". 

وقد وضع هذا التعاون على طاولة النقاش عندما زار وفد من شركة البحري مقر مجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة في شهر فبراير من العام الجاري خلال مراسم إطلاق ناقلة النفط العملاقة "أمجاد"، البالغة حمولتها 300 ألف طن ساكن، والتي تم تسليمها لشركة البحري مؤخراً. ومع إطلاق شركة "البحري للبيانات" الخاصة بـ "البيانات الضخمة" في عام 2016، رأت البحري في مجموعة هيونداي للصناعات الثقيلة شريكاً محتملاً للتعاون، وذلك نظراً إلى خبرتها الواسعة وسجلها الحافل في بناء السفن. 

وتربط الشركتين علاقة وثيقة على مدى عقود من الزمن نتج عنها تسليم 34 ناقلة. وقد تم تعزيز هذه العلاقة من خلال المشروع التطويري المشترك الذي يقوم على إنشاء وتشغيل مجمع بحري في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع شركة النفط السعودية (أرامكو السعودية)، وشركة ماريتايم أوفشور المحدودة (لامبريل)، والذي سيقوم بإنتاج سفن تجارية، وسفن للخدمات البحرية، وأبراج الحَفر البحرية.