In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.

البضائع السائبة


تأسست الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري) بموجب مرسوم ملكي في العام 1978م كشركة سعودية مساهمة تمتلك حكومة المملكة العربية السعودية ممثلة بصندوق الإستثمارات العامة ما نسبته (22%) من أسهم الشركة ، كما تمتلك شركة أرامكو السعودية للتطوير ما نسبته (20%) وباقي الأسهم مملوكة من قبل مواطنيين ومؤسسات إستثمارية

وفقاً لمبادرات الخطة الإستراتيجية الشاملة للشركة ، والهادفة إلى التنوع في أنشطة الشركة المختلفة ، فقد قامت البحري بتاريخ 28 / أغسطس 2010م بتوقيع اتفاقية مع الشركة العربية للخدمات الزراعية (أراسكو) لإنشاء شركة مشتركة للبضائع السائبة ، برأس مال قدره 200 مليون ريال سعودي ، وبنسبة ملكية تبلغ (60%) لشركة النقل البحري و (40%) لشركة أراسكو. وتعتبر شركة أراسكو من أكبر الشركات المستوردة للبضائع السائبة في المنطقة ولديها خبرة كبيرة في واردات سلع الحبوب والغلال . وقد اختير لهذه الشركة المشتركة إسم "شركة بحري للبضائع السائبة "

وفي شهر مارس من عام 2014 استلمت شركة البحري للبضائع السائبة اخر سفينة من برنامج بناء سفن الشركة الخمس من نوع كامسرماكس (Kamsarmax) والتي سبق أن تعاقدت الشركة على بنائها منذ العام 2012م مع أحد أحواض البناء العالمية الرائدة في مجال بناء السفن وتتمتع هذه السفن بطاقة استيعابة كبيرة واستهلاك منخفض للوقود اضافة إلى اشتمالها على تقنيات حديثة متماشية مع أحد الأنظمة العالمية للمحافظة على البيئة
 
وبإنشاء هذه الشركة تضيف البحري نشاط نقل البضائع السائبة والذي يمثل 23% من إجمالي البضائع المستوردة للمملكة إلى أنشطتها الأخرى المختلفة (كنقل النفط، والبتروكيماويات، والبضائع العامة و إدارة السفن).
 

أبرز ملامح إنجازات العام 2014م لشركة البحري للبضائع السائبة:

● إستكمال إستلام جميع السفن التي تحت البناء .
● تدريب موظفي العمليات في قطاع البضائع السائبة في شركة البحري ، والذين تم توظيفهم خلال العام 2013م بشكل مكثف على جميع الأمور التشغيلية والعمليات وما يتبعها ، كما تم تدريبهم التدريب المهني الكافي ليتمكنوا من القيام بالمهام التشغيلية اليومية بأنفسهم.
● إعادة جميع السفن المستأجرة إستئجاراً زمنياً إلى مالكيها.  
● تطوير علاقة العمل والشراكة بين البحري و"أراسكو" الشريك في شركة البحري للبضائع السائبة.
● تكثيف الجهود التسويقية الإضافية ، وما زالت تلك الجهود مستمرة بغرض توسيع الأعمال.

وتقوم شركة البحري للبضائع السائبة على بذل جهود متنوعة لتوسيع سوق العمل ، والسعي لتحقيق توسعات متعددة لأعمالها ومبادرات متنوعة حتى تبقى واحدة من أبرز وأكبر الشركات في منطقة الشرق الأوسط .
وتشير إتجاهات السوق الحالية لسفن البنماكس (Panamax) والكامسرماكس (Kamsarmax) إلى أن التوقعات ستبقى كما هي عليه في المدى القريب ، إذ لا يتوقع ظهور أي اتجاهات جديدة أو مهمة في السوق.